مجتمع

انطلاق مسيرة المعارضة الموريتانية بعد وصول قادة المنسقية ورئيس سابق للبلاد

انطلاق مسيرة المعارضة الموريتانية بعد وصول قادة المنسقية ورئيس سابق للبلاد

ولد اخليل: التواجد الأمني الكثيف يدل على أن النظام “لم يستوعب الرسالة بعد”

انطلقت المسيرة الراجلة التي دعت لها منسقية أحزاب المعارضة الموريتانية للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز، بعد وصول قادة الأحزاب والرئيس السابق اعلي ولد محمد فال، بالإضافة إلى قائد الأركان السابق العقيد عبد الرحمن ولد ببكر.

وقال مراسل صحراء ميديا إن المسيرة التي تضم قادة المنسقية  التحمت بمسيرة نظمها نشطاء معارضون انطلاقا من ساحة ابن عباس قرب مبنى مدرسة الإدارة، وسط هتافات المتظاهرين الداعية إلى رحيل الرئيس.

وقال الوزير السابق محمد ولد اخليل؛ نائب رئيس حزب اتحاد قوى التقدم؛ في تصريح لصحراء ميديا، إن التواجد الجماهري الذي تضاعف بالمقارنة مع المسيرة السالقة “دليل على أن القمع لن يثني المواطنين عن المطالبة بحقوقهم المتمثلة في رحيل النظام”.

وأضاف أن التواجد الأمني الكثيف يدل على أن النظام “لم بستوعب الرسالة بعد”، مؤكدا أن المعارضة جاهزة لكافة الاحتمالات؛ بحسب تعبيره.

وأوضح ولد اخليل أن دستور البلد المعدل سنة 2066 “يكفل حق التجمهر والتعبير”؛ مشيرا إلى أن موريتانيا “وقعت على 23 اتفاقية تسمح بحق التجمهر والتعبير عن الآراء بحرية تامة”.

يشار إلى أن أفرادا من وحدات مكافحة الشغب اعتلت أسطح مباني الولاية ووزارة العدل، كما قام بعض أفراد الدرك باعتلاء أسطح قيادة أركانهم، ويبدو التواجد الأمني لافتا هذه المرة، بخلاف المرات السابقة التي أوكلت فيها المهام الأمنية لوحدة أمن الطرق.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى