الساحل

فرنسا “عازمة” على تحرير الرهائن ولا تعلق على تهديد القاعدة

قالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها “عازمة” على تحرير رهائنها المختطفين من طرف تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي في منطقة الساحل الإفريقي، وذلك بعد اتهامها من طرف التنظيم بالإهمال المتعمد لملف الرهائن في بيان موجه لعائلات المختطفين.
وأشارت الخارجية الفرنسية إلى أنها “تحققت” من صدقية بيان تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي الذي نشرته صحراء ميديا حصرياً يوم أمس الأربعاء، والذي يهدد فيه بقتل الرهائن إذا تدخلت فرنسا عسكريا في شمال مالي حيث تسيطر جماعات إسلامية مسلحة.
وفي ندوة صحفية اليوم الخميس بالعاصمة الفرنسية باريس رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فيليب لاليو التعليق على هذا التهديد حين قال “لن ندلي بتعليقات”، فيما اعتبر مصدر دبلوماسي تحدث لوكالة فرانس برس أنه “نبرة خطابية لا أهمية لها”، وفق تعبيره.
لاليو في حديثه للصحفيين أضاف أنه “كما قال رئيس الجمهورية في 13 سبتمبر, فقد اتخذت كل التدابير, بعزم كبير ومسؤولية حتى يعود مواطنونا جميعا إلى عائلاتهم وذويهم”، وذلك في إشارة إلى التطمينات التي أعطاها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لذوي المختطفين.
وكان التنظيم الجهادي الناشط في منطقة الساحل قد عبر في بيانه عن استعداده للتفاوض بشأن تحرير الرهائن الذين اختطفهم عام 2010 بمنطقة آرليت، شمالي النيجر.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى