أخبارالساحل

تمرد مالي.. حكومة «كيتا» تدعو إلى التعقل وفرنسا تندد

طلبت الحكومة المالية، مساء اليوم الثلاثاء، من عسكريين تمردوا وسيطروا على ثكنات قرب العاصمة بامكو، أن يعودوا إلى جادة الصواب والتعقل، معربة عن استعدادها لفتح الحوار من أجل تجاوز أي سوء تفاهم، فيما نددت فرنسا بالتمرد.

وقال مراسل «صحراء ميديا» في باماكو إن عسكريين غاضبين سيطروا فجر اليوم على ثكنة عسكرية كبيرة قرب العاصمة باماكو، وسمعت أصوات مدفعية ثقيلة في الثكنة، قبل أن يسيطر عليها المتمردون بشكل تام.

وأضاف المراسل أن الوضع في العاصمة هادئ، باستثناء مظاهرات نظمها شباب قرب نصب الاستقلال، وسط باماكو، تأييداً للتمرد العسكري أسفرت عن إضرام النيران في مكتب محاماة قرب النصب تابع لأحد الوزراء في الحكومة.

وفي أول تعليق رسمي على الأحداث قالت الحكومة إن ما جرى هو «تحرك مزاجي» يعكس «حالة إحباط قد تكون أسبابها مشروعة»، في  نفي ضمني لأن يكون ما جرى هو انقلاب عسكري.

وطلبت الحكومة من منفذي التمرد العسكري العودة إلى جادة الصواب، وقالت إنه «لا شيء يبرر ارتكاب أفعال يمكن أن تؤدي إلى أضرار على الأمة لا يمكن إصلاحها».

ودعت الحكومة إلى ما سمته «التعقل والحس الوطني»، وإلى إسكات صوت البنادق، قبل أن تضيف: «لا توجد أي مشكلة لا يمكن حلها عبر الحوار».

وختمت الحكومة بيانها بالقول إنها مستعدة للشروع في «حوار أخوي من أجل تجاوز أي سوء فهم».

وقال مراسل «صحراء ميديا» إن هذا التمرد يأتي بعد ساعات من إقالة قائد الحرس الرئاسي، وفي ظل انتشار الاستياء في أوساط الجنود من ظروفهم المادية.

وأضاف المراسل أنه على الرغم من أن الشباب المؤيدين للتمرد العسكري هم في أغلبهم من شباب حراك الخامس من يونيو، إلا أن قادة الحراك لم يعلنوا أي موقف.

في غضون ذلك سيطر الجيش المالي على مبنى التلفزيون الحكومي، من دون أن يتم بث أي بيان، فيما أكد مراسل «صحراء ميديا» أن الرئيس إبراهيم ببكر كيتا ما يزال في باماكو.

وأصدرت وزارة الخارجية الفرنسية، مساء اليوم، بياناً قالت فيه إنها تتابع بقلق التمرد العسكري الذي وقع اليوم في معسكر كاتي قرب باماكو.

ونددت الخارجية الفرنسية بشدة بهذا التمرد الذي وصفته بأنه «حدث خطير»، وأعلنت دعمها القوي للموقف الصادر عن المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) التي ٫اصدرت بياناً دعت فيه إلى المحافظة على المؤسسات الدستورية في مالي.

وطلبت مجموعة (إيكواس) من المتمردين العسكريين العودة إلى ثكناتهم.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى