مجتمع

حزب الصواب: نرفض “الغزو الصليبي الفرنسي الغاشم” لدولة مالي

أكد حزب الصواب القومي المعارض في موريتانيا رفضه لما وصفه بالغزو الصليبي الفرنسي الغاشم، “الذي لم يأت بكل تأكيد إلا تلبية شهوة القتل والاحتلال والهيمنة الرابضة في أذهان قادة هذه الدولة ذات التاريخ الكولونيالي العتيق اتجاه مستعمراتها السابقة خاصة في إفريقيا”.
واعتبر الحزب؛ في بيان توصلت به صحراء ميديا، أن ذلك “لن يمكن الشعب ولا الدولة المالية من استعادة وحدتها الترابية المستباحة من طرف المجموعات الإرهابية اليوم ولا من حل مشاكلهم السياسية ولا التنموية”؛ بحسب تعبيره.
وأضاف أن التدخل الفرنسي “سيضاعف المشاكل السياسية ويسد كل منافذ حلها الممكنة كما هو الحال مع كل احتلال وكل استقواء بالأجنبي في التاريخ البشري”.
وأوضح الحزب أن ذاكرة العرب والمسلمين “مليئة بالتجارب المأساوية التي أفتى أصحابها بجلب الأجنبي والاستعانة به في ديار المسلمين ولم تجلب إلا الدمار والإبادة  منذ سقوط الأندلس حتى  احتلال وتدمير أفغانستان والعراق وليبيا”؛ على حد قوله.
وحيى حزب الصواب؛ الذي يرأسه عبد السلام ولد حرمه، موقف الحكومة الموريتانية التي قال إنها “نأت بنفسها عن هذا التدخل الأجنبي المسلح إلى حد الآن”، مطالبا إياها “بالتشبث به واتخاذ كل الإجراءات التي ستؤمن سلامة وأمن اراضينا ومواطنينا وممتلكاتهم في دولة مالي وعلى الحدود المشتركة”.
ودعا الحزب إلى “توحيد جبهتنا الداخلية في وجه هذا الخطر الوشيك وفتح حوار مسؤول حول قضايانا المصيرية يجمع كل أطرافها بعيدا عن روح التنافر والإنكماش التي تطبع العلاقة بينهم اليوم”.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى