مجتمع

اتفاق داكار: الشوط الأول في 18 يوليو والأغلبية تحتفظ بمقعد الوزير الأول

تعكف مجموعة الوسطاء الدوليين على وضع اللمسات الأخيرة على التوقيع على اتفاق نهائي يحسم الأزمة السياسية بإقامة انتخابات رئاسية تشارك فيها المعارضة في 18 يوليو، كما يقضي الاتفاق – موضع التوقيع –  بتشكيل الرئيس المعزول سيدي ولد الشيخ عبد الله لحكومة من ستة وعشرين حقيبة، قبل استقالته.

 

ويحظى جناح ولد عبد العزيز في التشكيلة الحكومية بمقعد الوزير الأول وبنصف الوزراء ، بينما تتقاسم باقي الأطراف النصف المتبقي.

ومن بنود الاتفاق كذالك إعادة باقي محطات المسار الانتخابي، من قبيل  تشكيل لجنة مستقلة للانتخابات تتقاسم الأطراف هيئاتها المركزية ، كما تتم إعادة  فتح بابي الترشح والتسجيل على اللوائح الانتخابية.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى