الساحل

انشقاقات واسعة في الحركة الوطنية لتحرير أزواد

انشقاقات واسعة في الحركة الوطنية لتحرير أزواد
انشقت قبائل أولمدن وقبيلة اشضنهاران، التي تسكن في إقليم أزواد شمالي مالي، عن الحركة الوطنية لتحرير أزواد؛ وذلك من أجل الانضمام لجماعة أنصار الدين الإسلامية المسلحة.
وحسب ما أكدته مصادر مطلعة في شمال مالي فإن بجن أغ هوتو، زعيم قبائل اولمدن، أشار إلى أن سبب الانشقاق من الحركة الوطنية هو أنها خذلتهم عندما كانوا يواجهون حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا بمدينة منكا.
وتعتبر قبيلة أولمدن قبيلة محلية ذات سيادة تقليدية، تضم مئات المقاتلين.
وكانت الحركة الوطنية لتحرير أزواد قد دخلت منذ أسابيع في مواجهات مع التوحيد والجهاد بالمنطقة المحيطة بمدينة منكا، شمالي مالي.
وفي سياق متصل أعلن محمد الأمين ولد أحمد، مساعد الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد، أمس الأربعاء انسحابه الكامل من الحركة، مبرراً قراره بالتنازلات التي قدمها وفد الحركة الذي يفاوض الحكومة المالية في وغادوغو، عاصمة بوركينا فاسو.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى