الساحل

وغادوغو تستعد لاحتضان مفاوضات بين حكومة مالي وبعض الحركات المسلحة في أزواد

وغادوغو تستعد لاحتضان مفاوضات بين حكومة مالي وبعض الحركات المسلحة في أزواد
تستعد العاصمة البوركينية وغادوغو لا حتضان الجولة الاولى من المفاوضات بين الحكومة المالية والحركات المالية  المسلحة في اقليم ازواد، تحت رعاية الرئيس بليز كومباوري، باعتباره وسيط المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا في أزمة الشمال المالي، وبمساعدة مستشاره الموريتاني المصطفى ولد
الإمام الشافعي.
وأكد موفد صحراء ميديا إلى واغادوغو وصول وفدي حركة أنصار الدين والحركة الوطنية لتحرير أزواد، فيما لا يزال انطلاق المفاوضات، التي تقرر عقد جولتها الأولى اليوم، مرهونا بوصول الوفد الحكومي المالي بقيادة وزير الخارجية وعضوية بعض القادة العسكريين.
وأشار إلى احتمال تأخير موعد انطلاق المفاوضات، بسبب انشغال السلطات البوركينية بالانتخابات المحلية والتشريعية التي جرت أمس.
ويسعى الوسطاء إلى أن تتوصل الجولة الأولى من المفاوضات بين حكومة باماكو والحركات المالية المسلحة في الشمال إلى اتفاق مبدئي لوقف إطلاق النار، والاتفاق على مواصلة الجهود لإيجاد حل سلمي للأزمة التي تعيشها البلاد منذ أن فقدت الحكومة المركزية سيطرتها على شمال البلاد منذ أكثر من 7 أشهر.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى