الساحل

أنصار الدين تمدد سلطتها إلى أقرب بلدة للحدود الموريتانية مع مالي

أنصار الدين تمدد سلطتها إلى أقرب بلدة للحدود الموريتانية مع مالي
سيطرت حركة أنصار الدين الإسلامية المسلحة على مدينة ليره، 70 كلم شرقي مدينة فصاله الموريتانية، وذلك بعد مفاوضات مع الحركة الوطنية لتحرير أزواد انتهت بانضمام أغلب عناصر الأخيرة إلى أنصار الدين وتسليم المدينة.
وحسب ما أكده مصدر قيادي في أنصار الدين بتينبكتو، شمال مالي، فإن “رتلاً من سيارات جماعة أنصار الدين دخل مدينة ليره ودعوة عناصر الحركة الوطنية لتحرير أزواد للانضمام لأنصار الدين وهو ما استجاب له أغلبهم”، وفق تعبيره.
وكانت الحركة الوطنية لتحرير أزواد تسيطر على المدينة منذ إبريل الماضي، عندما انسحب الجيش الحكومي المالي.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى