مجتمع

حركة تحرير أزواد تبدي موافقة مشروطة على تنظيم الانتخابات

حركة تحرير أزواد تبدي موافقة مشروطة على تنظيم الانتخابات
أعلنت الحركة الوطنية لتحرير أزواد التي تسيطر على مدينة كيدال في شمال شرق مالي أنها مستعدة للموافقة على إجراء الانتخابات الرئاسية في يوليو في هذه المدينة، ولكنها ترفض دخول الجيش المالي اليها.
ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول العلاقات الخارجية في الحركة ابراهيم آغ محمد الصالح لوكالة قوله إن وفدا من الحركة التقى وزير خارجية بوركينا فاسو، جبريل باسولي “لابلاغه بأن لجنة المفاوضات في الحركة الوطنية لتحرير ازواد مجتمعة في هذا الوقت في واغادوغو وهي ترغب في نهاية أعمالها تقديم تقرير رسمي الى وسيط المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا”.
وأجرى وفد من الحركة الوطنية لتحرير ازواد محادثات في واغادوغو مع وزير خارجية بوركينا فاسو جبريل باسوليه؛ الذي تقوم بلاده بوساطة في الأزمة المالية باسم المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا.
واضاف آغ محمد الصالح “قلنا له أيضا اننا نتمنى ان يوافق الطرفان (الحركة الوطنية وسلطات باماكو)  على احترام تاريخ 28 يوليو الذي حدده الرئيس المالي الانتقالي (ديونكوندا تراوريه) لإجراء الانتخابات الرئاسية”.
وأوضح القيادي الطارقي أن حركته ما زالت ترفض دخول الجيش إلى كيدال.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى